الانتخابات...موقعة أخرى ينتصر فيها الشعب

الموافق 1 صفر 1436, 2014-11-23 15:19:28


بنا / انتصر الشعب وانتصرت البحرين انتصارًا مدويًا بالخروج المكثف للتصويت في الانتخابات، وكانت موقعة جديدة انتصر فيها ليثبت كم أنه شعب عظيم هو الشعب البحريني، فلم يدع غيره يملك إرادته بل أثبت أن إرادته ملكه هو فقط، وأنه سيتوجه إلى الطريق الذي اختاره عن اقتناع وهو طريق الرخاء والتنمية، طريق الأمل، طريق العزة والإباء، طريق الديمقراطية والإصلاح خلف قيادته الرشيدة التي تؤكد دومًا بالقول والعمل أن أهم ثروة تمتلكها المملكة هي الإنسان، فوجهت لصالحه برامج التنمية وعملت على تحقيق آماله وطموحاته في جميع المجالات .
إن خروج الشعب أمس مسطرًا هذه الملحمة العظيمة يعد مشهدا من المشاهد التي سيخلدها التاريخ، فمثلما خرج في الفاتح يعلن ولاءه لجلالة الملك ضد من حاول استلاب الوطن، فقد خرج أمس مجددًا البيعة والولاء لجلالته، مؤكدًا انه مستعد دائمًا للنزول عندما تقتضي مصلحة الوطن ذلك .
إن المشاهد الرائعة التي شاهدها العالم كله أمس كثيرة وغاية في التعبير عن حب الوطن وروعة أبناء هذا الوطن ، وأعظمها صورة الملك وهو محاط بأبناء شعبه يلتقطون معه الصور ويتبادلون مع جلالته الكلمات والبسمات تعلو الوجوه، نعم إنه عرس للبحرين وقائدها، نعم إنها البحرين في أجمل وأبهى حلتها .
صورة أخرى لجلالة الملك رافعًا علم البحرين، نعم فأمس كان عرس البحرين وكان يوم البذل والشكر لهذا الوطن المجيد .
صورة ثالثة لمواطنة بحرينية عظيمة لم يمنعها مرضها بضيق في التنفس من الذهاب إلى مركز الاقتراع والإدلاء بصوتها وكأنها تقول للجميع أنه من أجل البحرين ومليكها تهون الحياة وهناك صور لكبار السن الذين تحملوا المعاناة من أجل الوطن، وغيرها من المشاهد التي تعبر عن حب كبير لهذا الوطن الذي يستحق كل هذا الحب .
إنها الرسائل التي وجهتها الانتخابات أمس تترى ولن يستطيع أحد أن يغلق عينيه أمام المشهد الانتخابي الجليل أمس والحشود العظيمة التي دكت الأرض دكًا، وتحملت في سبيل الوطن الانتظار لساعات لكي تدلي بصوتها، كما انه أمام هذا المشهد الجليل لن يستطيع أحد أن يصم آذانه عن الهتافات التي زلزلت الأرض تصدح باسم مليكها المفدى .
لقد أدرك العالم الآن حجم المقاطعة التي لطالما تحدثت باسم الشعب بدون أدنى حق وشهد سفراء أكبر ثلاث دول عظمى هي (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا) على نجاح الانتخابات وفشل المقاطعة بعد أن تجولوا بأنفسهم على مراكز الاقتراع ورأوا بأم أعينهم المشهد الذي أصابهم لا شك بالذهول، كما أصاب هذه المقاطعة بالهذيان فعملت على قطع الطرق واستخدام المولوتوف لمنع الشعب من النزول ولكن هيهات لشعب كالشعب البحريني أن تفزعه مثل هذه الأعمال الغوغائية، وكم كان رائعًا أن يقوم الشعب بتلاحمه ومشاركته المكثفة في الانتخابات بإخراج المقاطعة التي دعت إلى تصفير الصناديق صفر اليدين .
الآن انكشف زيف المقاطعة أمام العالم أجمع ولن تستطيع بعد ذلك الحديث باسم الشعب، ولن تستطيع وسائل الإعلام المنحازة التي لطالما تحدثت عن أن المقاطعة تشكل الأغلبية أن تردد مثل هذه الأكاذيب، كما أن المنظمات التي تدعي أنها حقوقية لن تجد لها مبررًا للاستماع لطرف دون باقي المجتمع البحريني كما فعلت من قبل .
إن المشهد الانتخابي في المملكة أمس هو درس لمن خرج عن الإجماع الشعبي من أجل مصالح ذاتية وتجاهل مصلحة الوطن، والرسالة التي توجه لهؤلاء أما آن الوقت ليعوا الدرس، ويعودوا إلى رشدهم، فالوطن للجميع كما قال جلالة الملك، والوطن يستحق من الجميع التلاحم والترابط .
إن الشعب يتطلع بعد الملحمة الوطنية أمس إلى نوابه الجدد، متمنيًا لهم كل النجاح والتوفيق والسداد، واثقًا من حسن التعاون بين السلطتين التنفيذية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه والتشريعية في خدمة هذا الوطن ورفعة شأنه وخدمة أبنائه، وليكون التلاحم الذي تحقق أمس عونًا لاستمرار تحقيق الإنجازات الوطنية الكبرى في جميع المجالات تحت قيادة جلالة الملك المفدى .


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.