عرس ديمقراطي وإقبال منقطع النظير والمعارضة في هستيرية في مملكة البحرين

الموافق 30 محرم 1436, 2014-11-22 18:51:55


لقد قام تحالف المجتمع المدني "نزاهة" والمشكل من (جمعية البحرين لمراقبه حقوق الانسان وجمعية كرامة لحقوق الانسان والاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وشخصيات ونشطاء مستقليين) بمتابعة دقيقة من الانتخابات البرلمانية والبلدية في مملكة البحرين، وشهد التحالف عملية الاقتراع داخل يوم  ٢٢ نوفمبر ٢٠١٤ وخارج البحرين (السفارة البحرينية في لندن يوم ١٨ نوفمبر ٢٠١٤) وقد شهدت اغلب مراكز الاقتراع إقبال كبير من المقترعيين وقد ذكرت وكالة انباء البحرين انة تجاوز ٦٥ بالمائة خلال الساعات الاولة من فتح مقرات الاقتراع.
فقد كان الإقبال منقطع النظير رغم اجواء الارهاب والتهديد  والوعيد من الجمعيات المقاطعة
وشهدت البحرين عرس ديمقراطي  وعاش المقاطعين وجمعياتهم وعلي رأسهم الوفاق حالة من الهستيرية والجنون
وأداء رجال الامن العام ممثلة بوزارة الداخلية اروع اداء في حماية الحياة الديمقراطية وحق المواطن الدستوري وحماية وتوفير الأجواء الآمنة للانتخابات

كما شهدت مناطق خصوصا بالشمالية وسترة والدير وبعض القرى عمليات غلق الطرق وحرق ومناوشات من قبل جهات متشددة كان هدفها منع المقترعيين من الوصول الي مراكز الاقتراع وقد تواجدت قوات الامن العام التي قامت بدور هام ورئيسي في الحفاظ علي الامن العام والعملية الديمقراطية.

وقد لاحظ تحالف "نزاهة" اشتداد الحملات الانتخابات النيابية والبلدية مرحلة تنافسية ساخنة بين المرشحين في المملكة مع اقتراب الانتخاب.
حيثٌ ينشط المرشَّحون  للمجلس النيابي والمجالس البلديه بعقد الندوات والجلسات الحوارية لإقناع الناخبين ببرامجهم الانتخابية، وحضِّهم على المشاركة في الانتخابات المقبلة وشهدت حملات الدعاية الانتخابية تطورا نوعيا باستخدام المواقع الالكترونية والـ”فيسبوك وتوتير”، فيما حدثت تطورات سلبية وهي دور الجهات المتشددة في تخريب المواقع وبث الإشاعات والتحريض بكل الوسائل لاجل مقاطعة الانتخابات كما لاحظت استغلال الاطفال بالحملات الانتخابية.

وتعرض بعض المرشحين إلى حرق وتخريب  اللوحات الدعائية الخاصه بهم من قبل الجهات المتشددة، على خلفية دعواتها الي مقاطعة الانتخابات كما تم حرق اخيام للمرشحين وتم من خلال الترهيب والتهديد بانسحابات عديدة خاصة بالمحافظة الشمالية علي ضوء تهديد جمعية الوفاق لهم والمراجع الدينية والمتشددين.

بلغ عدد المرشحين للانتخابات النيابية مرشحا ، تنافسوا للوصول إلى عضوية المجلس النيابي المكون من 40 مقعدا، بعد فوز نايب واحد بالتزكية، حيث حجز النائب  سيد العصفور مقعده النيابي بالتزكية للمرة الاولة.

نشرت الصحافة البحرينية بعض الشكاوي التي وردت إليها عن إن هناك من يقوم بتوزيع بعض المنافع للناخبين أو استخدام وسائل غير عادية للترويج للمرشحين أنفسهم التي يعتبرها البعض رشاوي ولم يتقدم أي من المرشحين بدعاوي للقضاء. 
كما لم يتلقي تحالف "نزاهة" أية شكاوي من المرشحين باتهامات من هذا القبيل.

لاحظ تحالف "نزاهة" أثناء رصده للتغطيات الصحافية المحلية، ومراقبة أداء الإعلام في الانتخابات، إن هناك تفضيل من قبل اعلام وزارة الاعلام والتلفزيون بشكل خاص لجهات معينة لتقديم رصدها عن الانتخابات  وبرز دلك في عدم استضافة اي مسؤول من تحالفنا باي حلقة تلفزيونية وبخصوص تقييم التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية وهو ما قام به التخالف في الانتخابات الحالية وبجهوده الذاتية والذي حظي باهتمام واسع من قبل الصحافة المحلية العربية وال أنخليزية . لكنه  قوبل من قبل الاعلام الرسمي بتجاهل متعمد وبمزاجية  مما يعد مؤشراً على تراجع حرية التعبير لدي الاعلام الرسمي، بدل الاستفادة من نتائج معايير الرقابة الإعلامية الدولية لتعزيز العملية الانتخابية وترسيخها وإصلاح ما يتوجب إصلاحه فيما يتعلق بالنزاهة والحياد والمهنية، سواء لدى محطات الإذاعة والتلفزيون الرسمي .

مراقبة الانتخابات، فقد سمحت اللجنة العليا للإشراف العام على سلامة الانتخابات في بيان لها  تقدم عدد من جمعيات من مؤسسات المجتمع المدني المشاركة في الرقابة الوطنية على الانتخابات، 

وقال قضاة اللجنة العليا في بيان لهم، إنه وفي إطار تنظيم عملية الرقابة الأهلية في يوم الاقتراع قررت السماح لكل جمعية بإيفاد مراقب واحد في كل لجنة من لجان الاقتراع والفرز منذ وقت افتتاح مقار اللجان وحتى الانتهاء من عملية الفرز، مع إمكانية تناوب المراقبين المسجلين لكل جمعية، مؤكدين أهمية الالتزام بقواعد وأخلاقيات المراقبة .

وبهذا الجانب يري تحالف "نزاهة" إن تحديد مراقب واحد لكل جمعية ربما يحد من قدره  وحرية المراقب في الحركة داخل قاعة التصويت..

وبخصوص الاستمرار في إجراءات لتعزيز العملية الانتخابية وتسهيلها . ومن ذلك  استمرار استخدام صناديق اقتراع شفافة ووجود شريحة الكترونية بورقة الاقتراع حتى لا يتم تهريبها لخارج مكان الاقتراع ومنع استخدام الهواتف النقالة في حيز الاقتراع  ووجود عازل للتصويت وكذلك عازل لذوي الاحتياجات الخاصة .

وبالنسبه للمرشحين فقد  سمحت اللجنه  العليا ان يتمثل كل مرشح بوكيل واحد للمراقبة في مركز الانتخابات لدائرته مع إمكانية  التناوب لهذا الوكيل .

وبالنسبة للمراقبة العربية والدولية فأن هناك لا يزال رفضاً رسميا للمراقبة العربية الدولية للانتخابات. ويلاحظ مما تقدم، أن هناك بعض القرارات والممارسات  السلبيه  من قبل كل الاطراف المشاركة.


تحالف "نزاهة" يوصي بتحديد سقف للانفاق على الحملات الانتخابية البحرينية 2014

اوصى تحالف "نزاهة" لمراقبة الانتخابات البحرينية 2014 التابع لمجموعة البحرين لحقوق الانسان، في تقريرة الاول اصدره اليوم حول حملات الدعاية الانتخابية بأهمية تحديد سقف الانفاق على الحملات الانتخابية للمرشح المستقل وللقوائم وذلك تحقيقا للعدالة بين المرشحين. كما اوصى بان تلزم كل مرشح فردي او قائمة بفتح حساب بنكي في احد البنوك البحرينية يكون مخصصا للإنفاق على الحملة الانتخابية بحيث لا يتم الصرف الا من خلال هذا الحساب، مع ضرورة توثيق المصاريف والايرادات بسندات اصلية واعطاء الحق للجنة العليا المشرفة علي الانتخابات للتدقيق فيها ومطابقتها مع الحساب البنكي.

واوصى كذلك بان يقوم المرشح او مفوض القائمة بالافصاح عن قيمة الموازنة التقديرية للحملة الانتخابية خطيا عند التسجيل للترشح.

وفيما يتعلق بضوابط تمويل حملات الدعاية الانتخابية والانفاق، فأوصي التقرير بعدم جواز قبول اي تبرعات ومساهمات مادية او مالية من الدول والحكومات الاجنبية والمنظمات الدولية الرسمية والاهلية والشركات الاجنبية او الرعايا الاجانب سواء كانت نقدية او عينية او اي شكل من اشكال الدعم، بالاضافة الي منع تدريب المرشحين واعضاء حملاتهم ومناصريهم وتقديم الاستشارات لهم لأنة يعتبر ضمن اشكال الدعم.

ويأمل تحالف "نزاهة"  أن تحظى هذه الملاحظات والتوصيات بعرضها للايجابيات والسلبيات باهتمام اللجنة العليا للانتخابات والجمعيات  والمرشحين والصحافة  والمنخرطين في الحملة الانتخابية  للاستفادة منها ومعالجتها خلال هذه الانتخابات أو الانتخابات القادمة بما يعزز إجراء انتخابات حرة ونزيهة وعادلة.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.