المرشحة المستقلة هدى رضي تؤكد على الحل الاقتصادي للأزمة السياسية في البحرين

بحضور الوفد الاوربي الزائر..

الموافق 29 محرم 1436, 2014-11-21 11:39:19


 

أقامت المترشحة المستقلة هدى رضي ندوة بعنوان (الديمقراطية البرلمانية في تاريخ الشعوب) مساء اليوم الخميس تحدث فيها الكاتب الصحفي فرات البسام رئيس تحرير صحيفة (أنباء اليوم) السعودية، وبدأت الندوة بزيارة وفد الاتحاد الاوربي البرلماني للخيمة الانتخابية حيث ادار حوارا مطولا مع المترشحة هدى رضي حول الكثير من النقاط ذات الاهمية بالنسبة للبحرين ومن بينها الدور الذي تلعبه المرأة البحرينية في صناعة التغيير والتطور والتقدم، كما وقف على العديد من المحاور التي يرتكز عليها برنامجها الانتخابي من ملفات وقضايا ملحة في البحرين.

كذلك اتسم حوار الوفد البرلماني الاوربي بالرغبة في معرفة الحقائق التي تجري على الارض في البحرين وبشكل خاص العملية الانتخابية التي تنتظم المملكة والرؤى المختلفة الاقتصادية منها والسياسية بالنسبة للمترشحين والمترشحات وإلى أي مدى يمكنها المساهمة في خلق واقع جديد بعد الأزمة التي مرت بها البلاد، ومن جانبها بينت المترشحة هدى رضي الكثير من النقاط ذات الأهمية في برنامجها ورؤيتها الاقتصادية لخوض العملية الانتخابية التي تجري في البحرين الآن حيث تحدثتبإسهاب عن رؤيتها لحل المشكلة السياسية في البلاد والتي تعتقد بأنها مشكلة اقتصادية بالدرجة الأولى، لذا ترى بأن الحل اقتصادي بالدرجة الأولى ويتمثل في توفير فرص العمل للشباب العاطل وحل المشكلة الاسكانية، والاقتصاد المعرفي المتمثل في الاستثمار في العقول.

كما تحدثت رضي عن دور التكتلات داخل البرلمان في حل الملفات العالقة مثل القضايا الاقتصادية التي تهم المواطنين في معيشتهم وسكنهم بما يحقق العدالة الاجتماعية وبالتالي تحقيق الأمن والاستقرار في المجتمع.

وفي حديثه عن عنوان الندوة (الديمقراطية البرلمانية في تاريخ الشعوب) تحدث الكاتب فرات بداية عن تاريخ الممارسات الشورية والديمقراطية وأشار في ذلك إلى أن اليمن كانت اول دولة في التاريخ البشري يمارس فيها مبدأ الشورى وقد استدل الكاتب في ذلك بالآيات الكريمة من سورة (سبأ) التي توضح إعمال النهج الشوري في الحياة هناك آنذاك، كما تطرق المتحدث في هذا الخصوص إلى دولة القياصرة وإلى الدولة الاسلامية في عهد الخلفاء الراشدين وممارستهم للشورى في الحياة العامة، وقدم البسام العديد من الأدلة التي تؤكد أسبقية وريادة الأمة العربية والمسلمة على الآخرين في ممارسة الفعل الديمقراطي الشوري ولقرون عديدة، مؤكدا أنها قد أسهمت في التطور البشري من خلال العلوم الكونية الكثيرة في الطب والأدب والفيزياء والكيمياء لعلماء من بني جلدتنا، لكن الكاتب في هذا الصدد لفت إلى أن العرب والمسلمون لم يقرأوا ويتدبروا تاريخهم لذلك لم يواصلوا في مسيرة التميز كما اسلافهم الاوائل.

وفي هذا الصدد لفت الكاتب النظر إلى أهمية الفكر في حياة الشعوب والأمم لافتا إلى أن الشعوب التي تسمع أكثر مما تقرأ يكون مصيرها الفشل، لأن التي تقرأ تتدبر وتعرف مواضع اقدامها في ظل سباق الأمم نحو التحضر والتطور، ملمحا في ذلك إلى أن الضعف الفكري يجعل الأمة ضعيفة وينتشر فيها الارهاب والافكار المسمومة، مؤكدا بأن القضاء على الارهاب لازال حلما لأن الفكر في حالة غياب وأن المعرفة الحقة هي التي تنتج لنا فكرا نيرا.

وفي الجزء الاخير من الندوة أكد الكاتب والمحلل السياسي فرات البسام بأن الممارسة السياسية والبرلمانية تحتاج لوقت طويل ولتجارب حقيقية حتى تصقل الناخبين والمرشحين على السواء، ولفت في ذلك إلى الديمقراطية البرلمانية البريطانية وما اخذته من سنين طويلة حتى ترسخت في المجتمع، كما استدل بالممارسة الديمقراطية في الولايات المتحدة الامريكية التي اخذت اكثر من 400 عاما من الممارسة، وعظم الكاتب التجربة الديمقراطية في الهند مُعدّداً نجاحاتها والتحديات الكبيرة التي تجاوزتها وكيف انها كأمة واحدة تتكون من خليط من البشر والسحنات تأقلمت وتجانست مع بعضها البعض دون أن يحدث بينها ما يعكر صفو عيشها برغم التباين في الثقافات و مشيرا في ذلك إلى الدور الكبير الذي لعبه المهاتما غاندي في اخراج المستعمر من البلاد، وفي ترسيخ ثقافة السلم الأهلي.

وفي نهاية الندوة فتحت المترشحة المستقلة هدى رضي باب الحوار مع الحضور حول برنامجها الانتخابي ورؤيتها لما تريد أن تقوم به داخل البرلمان من حلول للعديد من القضايا التي تهم الشعب البحريني، وقد اتسمت المداخلات بالتعبير عن عدم الرضاء بالنسبة للدورات البرلمانية السابقة والأخطاء الكبيرة التي وقع فيها النواب، وفي عدم اهتمامهم بقضايا المواطنين التي تم طرحوها في فترات الحملات الاعلامية الانتخابية، وردت المترشحة على الكثير من الاستفسارات والأسئلة.

 

 

 

 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.