القصير: تحسين أوضاع الهيئة التعليمة أساس إصلاح التعليم

الموافق 25 محرم 1436, 2014-11-17 02:52:31


أكد مترشح الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة ناصر القصير على أن تطوير وتحسين العملية التعليمية يتطلب خلق مناخ متميز عبر تحسين وتطوير أداء الهيئة التعليمية والإدارية بشكل عام والمدرسين بشكل خاص من خلال الاهتمام بتحسين مستواهم المعيشي والتدريبي بحيث يتمكنون من مواكبة التطور في أساليب التعليم.
وقال المترشح ناصر القصير بأنه لا يمكن تطوير المناهج دون تطوير أداء المعلمين والمعلمات مما يؤكد بان العملية التطويرية متلازمة ومترابطة ولا يمكن تطوير المناهج والوسائل التعليمة دون تطوير أداء المدرسين وأيضا تأهيل وتطوير الوسائل التعليمية واستخدام أساليب تدريس حديثة دون تطوير العملية التعليمية. وأشار الى القطاع التعليمي البحريني شكل ومازال الاساس في بناء البحرين وتبوئها مراكز ريادية بفضل خلق أيدي عاملة متطورة قادرة على الانتاج اذا ما اتيحت لهم الفرصة، إلا ان العالم يشهد نموا وتطورا على مختلف الاصعدة وبالتالي يتطلب منا العمل على تحسين مخرجات التعليم الثانوي والجامعي ليواكب تلك التطورات. وأكد على وجوب الاهتمام بالتعليم الفني والمهني حيث يمثل ذلك اساسا مهما لتخريج أيدي عاملة مؤهلة يحتاج لها سوق العمل، مما يستوجب تعزيز العلاقة بين المؤسسات الحكومية المعنية بالتعليم الثانوي والجامعي مع مؤسسات القطاع الخاص، مشيرا الى انه بات من الضرورة تشكيل لجنة تتكون من الخبراء المهنيين في مختلف القطاعات من القطاع الخاص والجهات المعنية بإصلاح التعليم لوضع البرامج الكفيلة بتحسين مخرجات التعليم الثانوي والجامعي لسد احتياجات سوق العمل في مختلف القطاعات.
وشدد المترشح النيابي عن الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة على ضرورة اخضاع المناهج التعليمية للتجديد المستمر، بحيث تتوافق والتطورات الحديثة التي طرأت على المناهج التعليمية الدولية الحديثة والنامية، والتركيز على المناهج التي تتواكب واحتياجات سوق العمل وتعزيز المناهج الدراسية العلمية في كافة علوم الحياة.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.